الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

22 مقعد تُطل على الحياة .. الجزء الأول


في محاولات عديدة مني لمصالحة الكتابة والعودة لكتابة القصص القصيرة، خرجت هذه النصوص كمحاولة لنقل مواقف من خيالي للورق ..
هذه 22 مقعد يجلس عليها أناس مختلفون تُطل على حياتهم من جوانب عديدة وأن كانت ستتشابه أحيانًا ولكن بالنهاية البشر باختلافهم يتشابهون وأن كرهوا وأن أنكروا ..



(1)



هي بتتكلم والتانية سرحانة:

- أنتي سامعاني؟
- أيوة أيوة معاكي.
- طب أنتي شايفة اتصرف ازاي يعني؟ أسيبه؟
- أنتي شايفة النجمة اللي بتلمع فوق دي؟ ممكن لو أتمنيتي أمنية تتحقق.
- مش النجمة دي يابنتي دي حاجة تانية وبعدين أنتي مش مركزة معايا، اعمل ايه؟
- منا عارفة أنها واحدة تانية بس احنا مبقناش نشوف نجوم أصلًا وماله لما نتمنى على دي يعني هي تقول لا !
- طب أتمني ياختي بس ركزي وردي عليا.
- منا مركزة أيوة، استني كده.
(تتمني أن صاحبتها تعرف تعمل الصح من غير ما تفضل شاكة في أنه صح)
-تلتفت لها- ها بقى عاوزة ايه؟
- خلاص خلاص أنتي اصلًا شكلك مش عاوزة تسمعي.
- تفرح أن أمنيتها اتحققت.


(2)



- طيب أنا عارفة إنك فاكرة إن بُعدك عنه هيزود تعبك مع إنك لو فكرتي فيها كويس هتلاقيها أحسن حاجة ممكن تحصل لك على فكرة.

- ليه بقى؟
- لأنك لما تبعدي عنه وتبطلي تفكير فيه كده هتقدري تاخدي بالك إنك بقيتي بتلبسي ألوان غامقة كتير وبقت أغلب الصور اللي بتحطيها تكئب الحجر وبعدين مبقيتيش بتاكلي الآيس كريم بمتعة زي الأول !
- والله هو ده اللي هستفاده !
- ماهو يابنتي لما تاكلي الآيس كريم بمتعة هتقدّري الدنيا حواليكي أكتر من كده، لما الصقعة تدخل في دماغك كده وتلسعها هتلاقيها طلعت شرارة واشتغلت بقدرة أكبر فتشوف الكون الأوسع منه حواليكي.
- تصدقي إنك مجنونة !
- طب جربي كده وإنتي هتعرفي إن الكون أوسع فعلًا، دا حتى امبارح كان فيه قمر كبير في السما وإنتي قاعدة بتهاودي نفسك إنك تعدي اليوم بسلام وعلى إيه يعني وهو مكمل حياته عادي !
- طب كانت هتفرق معاكي لو مكنش مكمل عادي؟!
- لا الحقيقة لأن عدد النجوم اللي بيتولد وبيموت كان هيشد اهتمامي أكتر من تقديري لاهتمام واحد جرح شعورك بدل ما يشكر ربنا على نعمة حبك له.
بصي كل ما تحسي إن الكون بيضيق بيكي بصي للسما وإنتي هتفهمي كلامي.



(3)


- لما تكوني عاوزة تغيري حاجة فيكي، في شكلك مثلًا الناس مش بتلاحظ غير لو كان التغيير صادم بالنسبة لهم.

- ما إنتي لازم تعملي صدمة عشان تلفتي الانتباه.
- طب افرضي أنا عاوزة أغيّر من غير صدمة بس عاوزة ألفت انتباه حد؟
- حاجة زي ايه طيب، لون شعرك مثلًا؟
- لا شعر ايه، أنا عاوزة أبقى قاسية.
- قاسية ! وليه الشر ده !
- مش شر أبدًا بس ده زي حماية ليا كده، إنتي عارفة إن لما بتفضلي تهتمي بحد وتشغلي حياتك كلها بيه ويبقى وقت فراغك بس هو الوقت اللي أنتي مش معاه فيه وبعدين هو يحس إنه امتلكك خلاص مش محتاج يثبت حبه .. احساس قاتل جدًا لما تحسي إنك بقيتي مضمونة !
- طب ما ممكن من غير قسوة تغيريه هو مش تغيري نفسك !
- أغير ايه بس، مجربتيش تتكلمي مع حاوي قبل كده صح؟
- حاوي ! لا مجربتش الحقيقة.
- الحاوي ده اللي بيعرف إزاي يتلاعب بكلامه وبيكي بحيث إنه يخليكي تطلبي إنك تعملي اللي هو عاوزه وكأن الفكرة طالعة من دماغك ومن حبك.
- ااااه ما الرجالة تقريبًا كلها كده، أو الأذكياء بس يعني.
- يعني مفيش حل، هفضل عاملة مش فاهمة اللي هو بيعمله طول ما أنا مش قادرة أبطل أحبه ..
- متبطليش تحبيه، محدش لاقي حب .. يمكن تكوني محتاجة تفكريه بكده.
- أفكره ! هي محتاجة إني أفكره بحبنا !
- شوفي، الرجالة محتاجة دايمًا تفكريها إنه مش فرداني مش لحاله يعني في الدنيا ومش عيب يعني بالعكس دي حاجة ممكن تخليكي تملي وقتك أكتر بحاجات جديدة شوفي أفكار جديدة لحياتكم، خروجات مثلًا لأماكن جديدة يعني حاجات كده تفكره إنه مش لوحده يمكن يكون بس مضغوط مش أكتر.
- ولو كان فعلًا فاكر وعارف ومصمم إنه يتصرف زي واحد فرداني ، زي ما أنتي بتقولي !
- يبقى أنتي محتاجة تفكري بقى هتنسيه إزاي وخليه يشوف واحدة تقبل بوضعه ده وتقبل إنها تستني والمهم أنه في الأخر بيرجعلها هي ..



(4)


- بقت بتخبي جواها كتير فبتيجي عليها لحظات بتحس إنها لو اتحركت حركة غلط هتنفجر في العياط من غير أسباب واضحة من برة لكن من جوة فيه أسباب كتير أوضح.

- طب لما هتعيطي هترتاحي، قصدي هي هترتاح؟
- ممكن ترتاح وممكن لا ،، فيه ناس بتفكر أنها زيهم لو قعدت تحكي اللي مضايقها وترميه كله برة هترتاح بس هي مش بترتاح لما تحكي خالص.
عارفة هي عاوزة شوية كده تقعدهم مع نفسها في مكان فاضي بحيث إنها لو عيطت فجأة من غير سبب محدش يتخض ولا حد يجامل ولا حد يجي يقولها إنتي مجنونة يابنتي هو حد جه جنبك !
- طب ما تشوف مكان تروحه ولا تستنى مثلًا أي وقت تبقى لوحدها، بس هي ليه مش بترتاح لما بتحكي؟
- أصلها لو استنت لما تبقى لوحدها مش هتبقى مرتاحة لأنها عارفة أن في أي لحظة هيجي حد وبعدين لو حكت اللي مضايقها ده في وقت مش هي مستعدة فيه لكده هتتضايق أكتر لأنها ملحقتش تفكر فيه، أصلك متعرفيش كمية السيناريوهات اللي بترسمها في عقلها لدرجة أنها فعلًا أوقات بتوه وبتنسي هو إيه كان سبب زعلها أصلًا وياريتها بتفكر في حاجات أحلى دي بتبقى أنيل.
- ربنا يكفينا شر كُتر التفكير ..
- ربنا يسمع منك ..



(5)


- مش عارفة هشرح لك إزاي بس هو أنا مشتاقة له مش واحشني.

- وإيه الفرق بينهم يعني؟
- بصي واحشني دي بقت أصلًا كلمة عادية وبعدين أقولك واحشني جاية من الوحشة يعني بتحسي إن الدنيا حواليكي مش مظبوطة لكن الاشتياق يعني أنتي محتاجة لكل حاجة من الشخص ده أقلها إنه ينهي وحشتك.
- أه طب ويا عبقرية زمانك بقى إحنا مش هنبطل نتكلم عن الحب والكلام ده !
- ونبطل ليه يعني؟ هو فيه حاجة في يومك بتعدي مابيدخلش فيها الحب؟
بصي أنا عارفة إن فيه ناس كتير بتعتبر كلامك الكتير عن الحب ده فراغ بس الحقيقة إن الكلام من غير حب هو اللي فراغ، ما أنتي ممكن تحبي أهلك ولا تحبي الجيبة اللي جبتيها ولا تحبي الرواية اللي قريتيها عادي يعني الحب متمثل في حاجات كتير لكن الحقيقة إن ربنا خلقنا "أزواج" يعني طبيعي وفطري فيكي أنك تبقي متعلقة بشخص تاني بس ده طبعًا لازم يتوقف على أنهي شخص اللي يستاهل التعليقة دي سيادتك.



(6)


- عارفة إنك لازم هيجي عليكي وقت وتنسي مهما حاولتي تأجلي فيها؟

- أيوة للأسف بس مش مش حاسة إني هقدر أوصل للمرحلة دي.
- للأسف بردو لازم تقدري، عشانك أنتي مش عشان حد تاني لازم تتخطي مرحلة انتظار حاجة مش جاية وخصوصًا لو كانت حاجة بقت بتاعت حد تاني يعني احتمالات إنها تجيلك دي زي احتمال أنك تقابلي دب أبيض في سوبر ماركت بيدور على مانيكير أحمر !
- أنا عارفة بس مش عاوزة أفتكر كل ده.
- يعني أنتي أهو عندك القدرة على أنك تنسي بس أنتي اللي مختارة تعذبي نفسك بالبعيد واخترتي أنك تنسي أنك ممكن تنسيه.
- حاجة زي كده.
- طب بصي، أنتي لازم تخلي بالك منك لأن مفيش حد تاني هيعمل كده وخصوصًا لو حد بيصحى وينام على وش وصوت حد تاني غيرك .. ماتعذبيش نفسك باحتمالات مستحيلة و دوري أحسن على حياة فيها احتمالات أقرب لأنك في كل دقيقة بتقضيها في الحالة دي بتضيعي منك ناس كتير كان ممكن جدًا تعوضك عن اللي مش طايلاه وبالعكس كان ممكن أكتر تكون أحسن لك بس أنتي اللي اخترتي تغمي عنيكي عن الدنيا كلها إلاه ..



(7)


- أحكيلك عن الأحلام؟

- احكي ..
- فيه أحلام بنحلمها عشان نحققها وفيه أحلام بنحلمها عشان نقوى نفسنا بيها قصاد الدنيا وفيه أحلام بتبقى زي جرس إنذار كده لحاجة عمالين نعمل نفسنا مش واخدين بالنا منها وفيه أحلام بتبقى عشان تفرحنا بحاجة احنا مستنينها جدًا وفيه أحلام بقى بتوجع جدًا جدًا ..
- بتوجع ليه؟
- لأنها ماتتصنفش تحت أي حاجة من اللي قبلها وكمان مابتخرجش أصلًا برة حدود المخدة ..
- إزاي يعني؟
- يعني بيبقى كأنها بتخرج من راسك زي العرق فبتشربها المخدة ويوجعك أنك حلمتي ومعرفتيش تصنفي حلمك ويوجعك أنك حلمتي ومفرحتيش بحلمك ويوجعك أنك مبتفتكريش منه حاجة وتصحي كده زي العبيطة لا أنتي عارفة المفروض تبقى مبسوطة ولا زعلانة ولا نظامه ايه !!
- أحكيلك أنا بقى؟
- احكي ..
- كان فيه مرة أميرة ..
- أه أميرة جميلة ومحبوسة وجالها فارس يحقق أحلامها ! قديمة ..
- سيبيني أكمل .. اسمعي ..
- ماشي.
- كانت الأميرة دي مصممة كل يوم أول ما تصحى تدور تحت مخدتها وتقلب الأوضة كلها وتنادي الخدم وتزعق فيهم ووالدتها تيجي وتسألها مالك؟
تقولها فيه حد بيسرق مني الحلم !
فتصعب عليها وتطبطب عليها بحنية وتقولها أنه مفيش مشكلة لو مابتحلميش أنتي مش ناقصك أصلًا حاجة !
فتزعل الأميرة زيادة لأنها ناقصها تحلم زي الناس !
وجت في يوم قررت أنها تمثل أنها بتنام وتمثل أنها بتحلم عشان تعرف مين بياخد منها الحلم.
وفجأة حست بحركة جنبها ، في الأول خافت تتحرك بس بعد كده فتحت عينيها بالراحة واتصدمت لما شافت مين جنبها ..
- الأمير الوسيم ..
- اصبري ..
- كان جنبها والدها بعصاية سحرية واقف مستني يشوف الحلم عشان لو وحش ياخده منها.
- عملت ايه؟
- ولا حاجة ارتاحت ونامت وسابت نفسها تحلم بقى ماتحلمش هي في أمان .. ومحاولتش تشغل بالها هي ليه كل أحلامها وحشة بتخلي والدها ياخدها منها ؟
- هي دي بقى أحلام المخدة؟
- يعني تقريبًا .. المهم أنها بتتبلع من كُتر ما هي هتوجع ..



(8)


- أنا بقيت بخاف من الناس جدًا ..

- بصراحة عندك حق، الزمن اتغير والناس بقت وحشة.
- هو أه بس بغض النظر عن ده، أنا أقصد بخاف أن حد يدخل حياتي أو بمعنى تاني خايفة أحب !
- طب هو أنتي المفروض هتفضلي كده طول عمرك يعني؟ مش لازم هيجي عليكي وقت وتبطلي خوف؟
- أه أكيد طبعًا، بس بخاف من القرب ..
يعني مثلًا لما بكون مرتاحة لحد وبحس أنه بدأ يميل ليا ويحبني ببعد عنه على طول وأوقات بندم لأني بحس أني قسيت وأوقات لا لأني بفكر أني كده بحمي نفسي ..
- بردو لازم هيجي وقت وتبطلي خوف الأحسن أنك تبطليه بإرادتك بدل ما تبطليه غصب عنك لأنك هيجي وقت وتلاقي نفسك وحيدة ومحتاجة للقرب اللي خايفة منه دلوقت ،، الحقيقة أن محدش يقدر يعيش كده فرع وحيد في الهوا لازم جدور يتحامى فيها ..
وتقدري تحمي نفسك بردو بأنك تفكري كويس قبل كل خطوة وتختاري كويس مش شرط كل حد هيحبك أنتي هتحبيه ولا كل حد أنتي هتحبيه هيحبك .. الحياة مليانة خيبات أمل كتير متبقيش أنتي اللي بتجيبه لنفسك من نفسك ..



(9)


- بتحاولي تثبتي لنفسك ايه باللي بتعمليه يعني مش فاهمة !

- ولا حاجة .. مجرد أني كنت صح وبس ..
- يعني هتخسري الناس عشان بس تثبتي أنك كنتي صح؟
- اللي عاوز يخسرني يتفضل هبقى أنا كسبت
وأني أثبت أني صح شيء ضروري طبعًا عشان محدش يفتكر أني عشان بسكت فأنا عبيطة بقى لأ أنا بحوش وكل حاجة بتطلع في وقتها .. بس ..
- مش هامك تخسري؟
- تؤ أبدًا .. بقولك هبقى كسبت.
- كسبتي ايه بقى؟
- كسبت أني خرجت من حياتي ناس موجودين فيها لمجرد الأذى ..
- وايه اللي أذاكي؟
ما هما بيحبوكي.
- اللي أذاني الكدب وده كفاية عندي أصلًا ..
بصي هو مبدأ كده ومقدرش أتنازل عنه، اللي حابب يعيش نفسه واللي حواليه في شبكة كذب هو حر في نفسه وفي حياته بس مش حر في اللي حواليه هم اللي حرين أنهم يبقوا حواليه أو لأ .. بس كده.



(10)


- عارف الخوف اللي بيتملكك من كل حاجة حواليك؟

- كل حاجة !! ازاي ؟
- يعني بتبقى خايف مثلًا لما تفرح، تفرح أوي فتيجي حاجة تزعلك .. وتخاف لما تزعل أن ماتجيش حاجة تنسيك الزعل وتفضل زعلان .. تخاف تحب فتخسر اللي بتحبه وتخاف متحبش فيفوتك حياة حلوة .. بتبقى عايش مفتقد أنك تكمل حاجة للأخر عشان خايف شكل الأخر ده يبقى حاجة توجعك ..
- بس مش لازم كل أخر يبقى كده.
- أيوة بس فيه أوقات بتحس الكون معاندك، الوقت اللي تختار فيه أنك تسلمله وتكمل احساسك للأخر تلاقي فعلًا الأخر وجع ولما تخاف تلاقي نفسك فايتك كتير ..
عارف أن الخوف بيخليك تغلط ,, بيغيرك، بتحاول تخلي شخصيتك وتصرفاتك متماشية مع فكرة أن الحاجة دي مش هتكمل أو مش هتكمل معاك أنت بالذات ومع ذلك لما مابتكملش بتكسرك بردو يعني لا منك عشت ولا منك منعت نفسك من خيبة الأمل.
- والحل؟ ولا أنتي فاكرة أن الخوف نفسه حل !
أصل لو فضلتي راكنة نفسك جوة أوضة حيطانها خوف وفاكرة أنك بتحمي نفسك من كل حاجة وأي حد مش هتوصلي لأي حاجة برة حدود الأوضة أساسًا .. بتفضلي متكلبشة وبتخسري .. مش هتلاقي في حياتك غير خسارة.
- أكسر خوفي؟ ولما اتكسر؟!
- أنتي نفسك قولتي الخوف مامنعش عنك الانكسار !
الحل أنك تعيشي وأنتي اللي تكلبشي خوفك ..



(11)


- عاوز أساعدك تبقي كويسة، ممكن؟

- ممكن طبعًا بس هتساعدني ازاي؟
تعرف تخليني مبقاش لوحدي مع دماغي والأفكار اللي مالياها دي واللي أغلبها بياخد لسكة الاكتئاب؟
تعرف تخليني أنسى اللي عاوزة أنساه ومايرجعش في ليلة وحدة ينادي في وداني أني محتاجة له !
تقدر تخليني حد غيري؟ أو تساعدني أبقى نسخة جديدة أحسن مني؟
تعرف تخليني مبقاش محتاجة لحد أو مش عاوزة أدور على حد أتسند عليه في أي وقت أبقى عارفة أني عندي أنا وقت ما أحتاج لحضن ولحنية ولحد جنبي أبقى عارفة أنه أنا اللي هسد الاحتياج ده لأني أصلًا مش هستناه من حد لأني هبقى عارفة أنه مش هيوفره وقت ما أحتاج له أنا ده هيوفره وقت ما يفضى هو أو يجيله مزاج وأنا مش عاوزة أبقى على مزاج حد ولا أبقى ملي لوقت فراغ وبيجي قبلي حاجات كتير ..
- دي حاجات كتيرة بس هقدر أو هحاول.
- تعرف تخليك بعيد؟
تخليني أعتمد على نفسي لأني مش محتاجة منك كل ده أنا عاوزاه مني أنا وعاوزاني أنا اللي أعمله لأن محدش بيعمل حاجة ببلاش ومحدش هيبقى موجود أصلًا وقت ما تحتاج هتلاقيك لوحدك ..
من دلوقت أنا هعتمد عليا وبس ..











ساره عاشور

هناك تعليق واحد:

  1. رائع يا سارة وشكرا على كل النصاح اللي جات في وقتها بالظبط ويا ريت أقدر على كل ده فعلا لأني محتاجة أخرج من الدوامة دي..

    ردحذف