الخميس، 2 يناير، 2014

22 مقعد تُطل على الحياة .. الجزء الثاني


في محاولات عديدة مني لمصالحة الكتابة والعودة لكتابة القصص القصيرة، خرجت هذه النصوص كمحاولة لنقل مواقف من خيالي للورق .. هذه 22 مقعد يجلس عليها أناس مختلفون تُطل على حياتهم من جوانب عديدة وأن كانت ستتشابه أحيانًا ولكن بالنهاية البشر باختلافهم يتشابهون وأن كرهوا وأن أنكروا ..





(12)


- واحنا لما نطير لهناك بعيد هنلاقي الكائنات اللطيفة اللي لسه موجودة من وقت الديناصورات بس مستخبية من الكائنات الشريرة اللي هي المفروض ناس يعني وكده؟
- احتمال لو وصلنا لأبعد نقطة محدش موجود فيها نلاقيهم ..
- طب تفتكر أصلًا هنوصل إزاي لأبعد نقطة دي وبعدين افرض كانت صحرا وأنا مبحبش الصحرا يعني !
- هو هنوصل دي لها طرق كتير واحتمال لأن الطريق طويل نجرب فيه كل الطرق الممكنة لكن موضوع أنها صحرا دي مظنش لأن الكائنات اللطيفة بتعيش في جو حلو متعرفيش أن الأرض مكنش فيها صحرا وقت وجود الديناصورات؟
- لا معرفش ..
- ولا أنا .. بس هم لطاف فأكيد الجو هيبقى لطيف ..
- طيب .. بس ليه مانروحش لأبعد من أبعد نقطة؟
- وليه نروح هو احنا عارفين هي فيها ايه؟ ولا فيه أبعد أصلًا ولا لا ؟
- ماحنا مش عارفين ايه في أبعد نقطة كمان بس رايحين لها عادي اشمعنى !
- خلاص لما نوصل لهناك ممكن نكمل ..
- تفتكر ممكن لما نوصل أقدر أمد ايدي للسما وألمس النجوم؟
مش المفروض أبعد نقطة دي هتبقى أقرب للسما ؟
- مش عارف بس احنا ممكن من هناك نقدر نحدد، مش يمكن أعملك عقد من النجوم زي ما كنتي بتتمني ؟
- أنت بتضحك عليا بس ماشي ..
- أصل بصي، أنتي خيالك واسع وبيوسع لدرجة أنه بيبلع أي منطق أو حقيقة وبيغيرهم بطريقة غريبة ودايمًا بتخلطي ما بين الحكايات اللي بتقريها وبين الواقع معندكيش خط فاصل بين الاتنين مسحاه وكأنك كده مرتاحة تبدلي بخيالك اللي مش عاجبك في الواقع فتخليه ألطف ومحتمل بالنسبة لك وده كويس بس مش كويس لما يدخلك في متاهات مش حقيقية زي لما كنتي تايهة ومش عارفة هل لو اكلتي حتة من التفاحة دي الباب هيتفتح ولا هيفضل معصلج !!
أنتي فاكرة أن ذات الرداء الأحمر دي حقيقة لكن الذئب مش حقيقي لأنه شرير وأنتي العالم اللي معيشة نفسك فيه مفيش فيه شر ..
لازم تاخدي خطوة شوية تعدي الخط ده وتعيشي شوية في الواقع وتتقبليه بالوحش قبل الحلو لأن عدم تقبلك له مش هيمنعه عنك ولا حاجة ..
- يعني مش هتعرف تعملي عقد من النجوم، مش هعتبره وعد منك عمومًا بس لازم توريني الكائنات اللي رقبتها طويلة وبتاكل من الشجر وبتحب تلعب مع الفراشات والدببة اللي عاملين حفلة شاي وبياكلوا آيس كريم، أوك؟
- حاضر .........



(13)


- أنا حاسس أني مش فاهمك .. ملكيش شخصية واحدة ، أوقات تبقي لذيذة وبتضحكي وتهزري وبشوف الحياة في عنيكي وأوقات تانية بتقفلي وبتهربي والنور بيروح من عينك ليه متبقيش البنت اللذيذة دي على طول ؟
- عشان أنا كده أنا مش شخصية واحدة ، أنا ناس كتير محبوسين سوا وأوقات بيحاربوا بعض ولو قولتلهم دلوقت أنك حبيت واحدة بس فيهم هيحبسوها أو يقتلوها ومش هتشوفها تاني ..
- أنا تايه .. محسساني أني متعلق بين الجنة والنار ..
- أنا نفسي متعلقة بين الجنة والنار ..
- طب ايه الجنة بالنسبة لك ؟
- الجنة بعيد عني قوي ..
- طب هي ايه يعني يمكن أقدر !
- مش هقدر أشرحلك .. فيه كلام كده بيبقى في دماغي مقدرش أفسره وأطلعه في كلام وكأنه موجود في دماغي بشفرة أنا بس اللي بفهمها يمكن لو بقيت شبهي في يوم تفهمها ..



(14)


- بتفكر في نفسك لما تكبر هتبقى ازاي ؟ يعني عندك فكرة مثلًا كمان 10 أو 5 سنين حتى هتبقى شكلك ايه وحياتك ازاي ؟
- بفكر طبعًا وعارف ، أنتي عارفة ؟
- لا .
- طب ليه ؟ مبتفكريش وترتبي لبكرة ؟
- بفكر وكل حاجة بس مش بشوف نفسي لأبعد من كام يوم زي ما يكون مليش مستقبل وكنت زمان بخطط وأرتب حياتي وبعدين لقيت أن ملوش لزوم أني اعمل كده مفيش حاجة بتمشي زي ما بخطط لها ولا حاجة بتحصل زي مانا عاوزة يبقى ليه بقى أقعد أخد من وقتي في عمل حاجة ملهاش لزوم ؟!
- يعني مابتحلميش ؟
- بحلم طبعًا ملهاش علاقة باللي بنتكلم فيه ، يعني أنا لما أحلم مثلًا أني هقدر كمان كام سنة أسافر للقمر يبقى ده معناه أني برتب لكده ولا أني هقدر أعمل كده ؟
وبعدين مش بخصوص بس أنك ترتب حياتك أنت تعرف تقول أنت نفسك وشخصيتك هتبقى عامل ازاي كمان 5 ولا 10 سنين ده لو كان أصلًا عندك علم كويس بشخصيتك دلوقت عاملة ازاي والتأثيرات بقى اللي حواليك هتغيرها ولا لا وهتغيرها لايه حاجة كويسة ولا حاجة وحشة ولا الروتين اللي ممكن ترمي نفسك فيه عشان ماتفكرش أساسًا أنك لازم تتغير فتهرب بدل ما تتغير وتلاقي نفسك بعد كام سنة موجود مع حد مش عاوزه في حياتك لو كنت أنت بشخصيتك الطبيعية مش الشخصية اللي اتطورت معاك بطريقة أنت مش واخد بالك منها لأنك بتهرب من التعامل مع الموضوع ده وتلاقي نفسك في علاقة مع شخص بردو كان مستحيل تعجب بيه لو أنت في حالتك الطبيعية !
يبقى أنا أرتب ليه !
- بس أنتي تقدري تتحكمي في حاجات كتير مش كل حاجة يعني مهياش في ايدك بس أنتي شكلك مرتاحة أكتر لأنك تسيبي كل حاجة كده في ايد أي حد غيرك لأنك سهل ترمي باللوم على حد غيرك لأنك مش هتبقي قاعدة معاه 24 ساعة ومضطرة تتعاملي وتتواجهي معاه زي نفسك .. تقدري تتغيري وتقدري تحلمي وتقدري ترتبي وتغيري ترتيباتك على حسب الجديد حواليكي وتتمني وتسعي لأنك تحققي اللي بتتمنيه ولو محصلش تغيريه أو زي ما بيقولوا تقعي وتقومي تكملي مش تقعي وتفضلي ع الأرض عشان ده أسهل من أنك تقومي وتكملي ..
- يمكن ، بس تفتكر أني فعلًا أقدر أسافر للقمر ؟ أو حتى أسكن في مركبة أو خيمة بتبص على البحر ؟ ممكن أتعلم باليه وتانجو واعزف على الكمان ؟
- ممكن لو عاوزاه بدرجة تخليكي تحققيه ..



(15)


- هتعملي ايه لو في يوم لقيتي نفسك من غير الشخص اللي بتعتبريه سندك في الحياة لأنه اختار أنه ميكونش كده تاني خلاص، هتنهاري ؟
- لا
- هتتماسكي يعني وتكملي حياتك ؟
- بردو لا
- أمال هتعملي ايه ؟
- هبقى متعلقة في النص لا أنا قادرة أنهار ولا أنا قادرة أكمل حياتي عادي هتيجي عليا لحظات واتفتح في العياط وأهدى لوحدي وأنا بفتكر حاجات كتير كانت بينا وأوقات تانية هبقى كأني مكنتش أعرفه وكأني حياتي دلوقت فعلًا أحسن كتير من غير وجوده .. اللي هيحصل أني هعمل نفسي كويسة وعايشة ومش موجوعة ومش بفكر في اللي كان والحقيقة أني كل ما هكون عاوزة أنساه كل ما هفتكره وكل ما أكون حابة افتكر هلاقيه بيهرب من تفكيري ويمكن كعند مش أكتر هحاول أني افكر كتير عشان يهرب وارتاح وللأسف بقى أني لما هعمل كده هوصل لحالة حافة الانهيار اللي مابترميش فيه واخلص ده وبعدين يمكن في الأول يبان أنها خلاص نهاية الكون بالنسبة لك أنه قرر ميبقاش سندك بس بعد فترة هتحسي أنه الأحسن أنك تبقي أنتي سند نفسك عشان محدش يخذلك تاني، هتفكري أنك مستحيل تعيشي وتاني يوم هتفكري أنك عايشة كويسة هتعيطي وتضحكي وتفرحي وتنهاري وتتماسكي وهيبقى من جواكي زحمة كتير وناس بتتخانق سوا وكلام كتير جدًا مش هيطلع يعني من الأخر هتعيشي وتكملي حياتك بس هتفرق بقى في أنك تقدري فعلًا تعدي مرحلة التعليقة في النص دي وأنك ازاي تعديها مش تضحكي على نفسك زي ما بتضحكي على الناس وتقولي أنك كويسة وعدت وخلاص .. خلي بالك على نفسك لأن محدش هياخد باله منك قدك ..



(16)


- أنتي ليه مابتحسيش بيا؟
- أحس بيك ازاي؟
- يعني مابتحسيش بالكلام اللي بقوله ولا باحساسي الموجود ورا الكلام، ليه؟
- ببساطة لأنك حاسس حاجة أنا مش حاسة بيها.
- طب والحل؟
أنا بتضايق من الموضوع ده !
- والله الحل معرفوش أصل مفيش زرار هدوس عليه وأبقى حاسة اللي أنت حاسه وبعدين أنت مش واخد بالك احنا مختلفين اد ايه؟!
مش واخد بالك من اختلاف الثقافة أو حتى طريقة الكلام والتعبير ما بينا؟
طب واخد بالك أننا تقريبًا زي كوكبين كل واحد بيدور في مداره ومستحيل يتقابلوا؟
- يعني ايه؟ مش فاهمك !
- وهو ده بالظبط اللي بتكلم عليه، أنت مش فاهمني وأنا مبعرفش اشرحني مبعرفش أقول كل تفصيلة وكأني بعري نفسي بنفسي قصاد حد غالبًا مش هيبقى بيني وبينه أي حاجة أكتر من صداقة، يبقى ازاي أديلك حاجة ماتخصكش ولا هتبقى تخصك في يوم؟
ازاي أخليك تبص على روحي من جوة وأنت أصلًا مش هتستوعب اللي هتشوفه .. احنا بينا مسافة اد اللي بين عصفورة في السما ودودة في الأرض وأبعد كمان ويمكن الوصف نفسه فيه اختلافنا ازاي كبير .. فاهم؟
- لا
- طبيعي ..



(17)


- يعني أنت بتحبها؟
- لا
- أمال بتقرب منها ليه ومهتم بيها ليه؟
- لأني مش قادر أبعد عنها، بحس أن فيها حاجة بتشدني زي المغناطيس حتى لو حاولت أبعد مابقدرش، لأول مرة بحس بكلمة أن لقاك بحد قدر
- طب وليه مش شايف أن ده حب؟
- لأني مقدرش اعترف بكده بصوت عالي، يمكن بيني وبين نفسي هقول أني فعلًا بحبها ومقدرش أتخيل الحياة من غير وجودها فيها لكن قصاد حد أو حتى كده بصوت عالي قصاد نفسي هيبقى كأني بعترف أني لازم ألزم نفسي بوجودي معاها وأنا مش هقدر ألتزم بيها
- هي بتحبك؟
- هي عنيها بتقول كده لكن مقدرش أحدد أنا شايف صح ولا لا، وبعدين هيفيد بإيه معرفتي بحاجة زي دي بالعكس دي هتعقد الموضوع زيادة أنا كده لازم هلتزم بوجودها في حياتي بشكل دايم لأننا متعلقين ببعض
- أنا مش شايفة أن الدنيا محتاجة الكلكعة دي، أنتم الاتنين بيبان عليكم الحب وأنتم قريبين من بعض، الكيمستري ما بينكم واضحة للأعمى زي ما بيقولوا ويمكن شخصياتكم تكون بتكمل بعضها وأنتم كمان بتفهموا بعض بكلام قليل محدش بيفهم القصد منه بالظبط غيركم، ازاي تتخلى عن كل ده لمجرد خوفك من الالتزام بعلاقة؟
- لأن خوفي من الالتزام عشان خوفي من الفقد، وأنا هتعلق بيها وهي هتتعلق بيا وبعد شوية هتبتدي المشاكل والثغرات في علاقتنا تبان ويمكن شوية كمان ونقرر أو واحد فينا يقرر أنه مش هيقدر يكمل وليه أخسرها وأنا دلوقتي شبه مالك وجودها أكتر، ليه ماحبهاش من مسافة آمنة وأبقى قريب بالقدر اللي يكفيني ويكفيها من غير ما يبقى فيه فرصة للفقد !



(18)


- عارف لو جيت في مرة أدندن مع نفسي حاجة توصف حالتي مش هلاقي أنسب من الأغنية دي:
" نفسي أعاتبها على اللي أنا فيه ولا بلاش أعاتب مين وأنا أصلًا مقولتلهاش
قولي ياقلبي مش احنا حاولنا ومعرفناش ليه دايمًا باجي قدامها ومنطقهاش "
- وأنت ايه مخليك متنطقهاش ؟ عادي روح لها واقف قصادها وقولها:" بحبك " دي حتى مفاجأة حلوة لأي بنت.
- ما الكلام سهل وحاولت كتير وباجي قصادها وألاقى نفسي كأني ناسي تركيب الحروف على بعضها بيجي ازاي !
- أنت شكلك واقع في حبها على الأخر.
- أنا شكلي مش هعرف أطولها أصلًا، عارف البنات اللي بتبقى في رقة السحاب وهو معدي بهداوة كده في السما الرايقة ولا نبرة صوتها اللي تخليك تدوب مع كل حرف طالع من شفايفها بتخليك تغطس في محيط وتطلع تقب فايق مع كل كلمة بتخرج منها ولا عينيها دي مهما قولت فيها ميكفيش الكلام بس هي بتخطفني خطفة تنسيني أنا مين وواقف معاها ليه وأنا ازاي هقول قصاد العيون دي أني بموت في كل تفصيلة فيها وأشرح لها أنها مابتغبش عن بالي حتى لو كنت مشغول بخمسين مليون حاجة في نفس الوقت فيه جزء مخصوص ومحجوز لها في تفكيري مهما انشغلت مفيش حاجة تقدر تيجي عليه وتاخده وتشغله عنها وتقولي أروح وأقف وكمان أتكلم وأقول حاجة بحجم بحبك ! طب تيجي ازاي !!
- روح وتخيل نفسك قاعد تتكلم مع نفسك بس بصوت عالي وبتقولها عن تفاصيل بنت بتعشقها وشاغلة تفكيرك ، أنت حتى ممكن تقولها حاجات هي متعرفهاش عن نفسها.
- لا ما هي أكيد متعرفش حاجات كتير عن نفسها ، متعرفش مثلًا أنها بتحب تبل شفايفها دايمًا وكأنها بتحب لمسة الهوا عليهم بعدها وأنها بتحب تبص للناس في عينهم وهي بتكلمهم بس لو حد بيكلمها وبيكسفها مابتقدرش تحط عينيها في عنيه وأنا ازاي هقولها بحبك وأنا عيني مش في عنيها وأنا بشوف تأثير الكلمة عليهم ، لا صعب !
- طب أقولك من زاوية تانية لو أنت ماتكلمتش ومعرفتهاش ويمكن تكون هي كمان بتحبك ومستنياك فممكن حد تاني يخطفها منك ، أنت تقدر تسمح بحاجة زي دي أنها تحصل ؟
فكر فيها وتخيل كده وعيش نفسك في الموقف بالظبط أنك من دلوقت مش هتقدر تتكلم معاها ولا تسمع صوتها ولا تشوف عينيها ولا تبتسملك حتى من بعيد وشوف لو هتقدر تعيش كده خليك ماتقولش ولو مش هتقدر يبقى تيجي تاني يوم وتكلمها وتقولها.



(19)


- عارفة لما تبقي قاعدة وسط ناس كتير بيحكوا ويضحكوا وعايشين وأنتي بتبصيلهم وكأنهم بيتحركوا حواليكي بالتصوير البطيء مش عارفة تبتسمي في الوقت الصح ولا عارفة تردي بإيه لأنك مش مركزة معاهم أصلًا كل اللي بتعمليه أنك بتفكري في حد واحشك مبقتيش تكلميه ولا تشوفيه وبتفتكري كلامك معاه في مواقف معينة وكأنه بالظبط دلوقت قدامك مش الناس دي وبيتكلم وبتضحكي على كلامه هو مش على كلام الناس اللي حواليكي وتبقي عاوزة تردي عليه هو وبعدين تفتكري في أخر ثانية أنه مش حقيقي فتسكتي.
- وازاي بعد ده كله بتقولي أنك نسيتيه؟
- منا نسيته ومش فاكراه ولا عاوزة أبقى معاه تاني، طبيعي هضعف في أوقات وأعيش حالة الحب المبتور ده، الوجع اللي تحسه ناحية حاجة مبقتش موجودة أصلًا لكن مش عاوز ترجع لورا مهما كانت حالتك دلوقت مضايقاك فحالتك قبل البتر كانت أكيد أسوء بس عمومًا وبعيدًا عن الحالة دي أنا نسيته.
- عارفة تقدري امتى فعلًا تقرري وتقولي بكل وضوح زي دلوقت أنك نسيتيه؟
- امتى؟
- لما تلاقي نفسك تقدري تبقي مع غيره من غير ما تقارني كل كلمة وحركة ما بينه وبين الجديد ، لما تحبي وتشتاقي وتحسي أنك محتاجة لوجود حد تاني وتبقي فعلًا عاوزة تبقي معاه مش عشان تثبتي لنفسك أنك نسيتيه لا عشان أنتي فعلًا عاوزة تبقي معاه لكن غير كده أنتي بتضحكي على نفسك وعمرك ما هتنسيه وهتفضلي عايشة على ذكريات وهو هيبقى مكمل حياته عادي وبكل بساطة ولا كأنك مريتي فيها.
- أنا مش محتاجة لوجوده وده كفاية بعد ما كنت بعتمد عليه.
- يبقى تكملي وتنسي.



(20)


- عارفة أن تمسكك بحد مش متمسك بيكي بيبقى زي ما تكوني ماسكة ايد حد عشان تنقذيه وهو مش ماسك في ايدك فأنتي تفضلي تحاولي تمسكي وتلحقيه وتشدي وتحطي كل طاقتك في أنك تطلعيه أو على الأقل يساعدك ويساعد نفسه ويمسك ايدك، في الأخر ايدك هترخي لوحدها وهتلاقيه بيقع وبس يختفي ..
- واحشك؟
- لا ،، حساه استهلكني مش عارفة في أني أتمسك بيه ولا من قبلها بس عمومًا مفيش حاجة له جوايا.
- بحسك لسه بتحبيه وعشان كده حتى بترفضي ترتبطي.
- يمكن يكون في لسه حبة حب دي حاجة مبتروحش بين يوم وليلة بس فكرة أنك تفضلي بمزاجك ماسكة وعايشة على حب راح ده ولا كأنك ماشية في الدنيا وأنتي بتجري جثة بتاع ١٠٠ كيلو بتتعبك وتستنفذك ومش هتقدري تحركيها ولا تتحركي بيها فتقفي في مكانك ومفيش في الدنيا حد يقدر يفضل واقف كده في مكانه .. الكرة الأرضية بتتحرك واحنا كمان لازم نتحرك ونجاري الكون.
- لازم يبقى عندك أمل مادام أنتي بتوصفي الحاجة كده.
- مفيش أمل بس فيه حياة لازم هتتعاش ودي بداية مش وحشة.
- مش وحشة بس دوامة الحياة هتبلعك.
- حتى لو يعني، أهو هبقى بتحرك من غير جثث ومن غير حد أمسك فيه وهو سايبني.


(21)


- أحكيلك على حاجة ..
- احكي ..
- كان فيه مرة بنوتة ملولة، بتحب دايمًا تغير في كل حاجة حواليها فدايمًا تلاقيها بتسريحة شعر جديدة أو لون شعر جديد أو ستايل لبس جديد المهم أنها ماتفضلش مع حاجة بشكل كافي أنها تعتادها، كانت بتخاف من التعود وتخاف تطمن للحاجة أو تحب حاجة عشان مفيش حاجة بتكمل كويسة معاها وبعدين البنت دي كانت مشكلتها أنها بتحب السفر نفسها تلف العالم كله وتشوف ناس جديدة ومختلفة ودي أكتر حاجة هتخليها تغير طبعًا ومتلحقش تتعود على حاجة فكانت المشكلة طبعًا أن أهلها يسيبوها تسافر لوحدها براحتها وده خلاها أكتر حاسة أن مفيش حاجة بتكمل وبعدين وصل الموضوع بقى بأنها بقت تكتئب كده على طول هو ده العادي بتاعها يعني لو مكنتش مكتئبة يبقى فيه حاجة غريبة حصلت لها وكانت دايمًا بتشوف أن الحاجات اللي هي بتبقى عاوزاها بتروح لناس تانية وهي لا فبقت تفكر أن اللي ودا الحاجة دي للناس دي أكيد غلط في العنوان مش أوقات البوسطة بيضيع حاجات الناس كده أهو هي بقى فرحتها ضايعة في البوسطة وبعدين هي مش هتعرف تسافر فمفيش داعي بقى لأنها تفرح بحاجة وفي يوم اكتشتف أنها بش بتخاف تتعود بس على الحاجات الحلوة اللي هي بتحبها يعني ماهي متعودة أهو على الحاجات الوحشة وعلى الاكتئاب يبقى اشمعنى ففهمت بقى أنها بتخاف تفقد الحاجة الحلوة فقررت أن مفيش حاجة بتبقى لفترة كافية أنك تتعودها وأن سُنة الدنيا أصلًا التغيير فعشان كده أنت لازم دايمًا تغير ..
- يعني قررت تتعود على الحاجات الحلوة؟
- لا ..
- ليه مش بتقولي فهمت نفسها وأنها بتخاف تتعود على الحلو بس؟
- آه بس فهمها ممنعش الخوف، هي لسه بتخاف من القُرب اللي يدفي ولسه بتخاف من الاعتياد على وجود حاجة أو حد عشان فكرة أنها تصحى تاني يوم من غير وجود الحاجة أو الحد ولسه بتخاف من العشم ماهي لما تحب حاجة وتتعود عليها هتتعشم فيها وطبعًا هيتكسر بخاطرها وكَسرة الخاطر بتوجع وهي ممكن تتهد فهي هتفضل زي ماهي ..
- هتسافر؟
- لو جالها اللي ضايع في البوسطة ..


(22)

أنا بحب اتفرج على الناس وأراقب تصرفاتهم وطريقة مشيهم وطريقة كلامهم وضحكهم بس محبش أعيش معاهم

- ليه؟
- عشان من مراقبتي ليهم فهمت أن أغلبهم أصلًا أنانيين وكدابين وبيلوا الكلام عشان يمشي مع اللي هم عاوزين يوصلوله 
- بس أكيد مش كلهم مش بيقولوا صوابعك مش زي بعضها
- أنا قولت أغلبهم والحقيقة أن الغالب ده هو اللي بقابله وبس لكن الجزء الكويس مبيعديش في طريقي خالص
- بس ماينفعش تنعزلي عن الناس كده
- وماينفعش أعاشرهم
- ربنا مخلقناش عشان نعيش لوحدنا
- وربنا مخلقناش ملوثين بالشكل ده
- ما الكمال لله
- والتشوهات للبشر
- الكوكب فيه 7 مليار مفيش فيه حد لوحده
- الكوكب فيه 7 مليار ومفيش فيه حد متونس
- مش هخلص معاكي يعني؟
- لا
- مفيش ملايكة على الأرض وأنتي نفسك مش ملاك
- أنا مش مستنية ملايكة أنا مستنية بشر شبهي ..



ساره عاشور

الثلاثاء، 31 ديسمبر، 2013

22 مقعد تُطل على الحياة .. الجزء الأول


في محاولات عديدة مني لمصالحة الكتابة والعودة لكتابة القصص القصيرة، خرجت هذه النصوص كمحاولة لنقل مواقف من خيالي للورق ..
هذه 22 مقعد يجلس عليها أناس مختلفون تُطل على حياتهم من جوانب عديدة وأن كانت ستتشابه أحيانًا ولكن بالنهاية البشر باختلافهم يتشابهون وأن كرهوا وأن أنكروا ..



(1)



هي بتتكلم والتانية سرحانة:

- أنتي سامعاني؟
- أيوة أيوة معاكي.
- طب أنتي شايفة اتصرف ازاي يعني؟ أسيبه؟
- أنتي شايفة النجمة اللي بتلمع فوق دي؟ ممكن لو أتمنيتي أمنية تتحقق.
- مش النجمة دي يابنتي دي حاجة تانية وبعدين أنتي مش مركزة معايا، اعمل ايه؟
- منا عارفة أنها واحدة تانية بس احنا مبقناش نشوف نجوم أصلًا وماله لما نتمنى على دي يعني هي تقول لا !
- طب أتمني ياختي بس ركزي وردي عليا.
- منا مركزة أيوة، استني كده.
(تتمني أن صاحبتها تعرف تعمل الصح من غير ما تفضل شاكة في أنه صح)
-تلتفت لها- ها بقى عاوزة ايه؟
- خلاص خلاص أنتي اصلًا شكلك مش عاوزة تسمعي.
- تفرح أن أمنيتها اتحققت.


(2)



- طيب أنا عارفة إنك فاكرة إن بُعدك عنه هيزود تعبك مع إنك لو فكرتي فيها كويس هتلاقيها أحسن حاجة ممكن تحصل لك على فكرة.

- ليه بقى؟
- لأنك لما تبعدي عنه وتبطلي تفكير فيه كده هتقدري تاخدي بالك إنك بقيتي بتلبسي ألوان غامقة كتير وبقت أغلب الصور اللي بتحطيها تكئب الحجر وبعدين مبقيتيش بتاكلي الآيس كريم بمتعة زي الأول !
- والله هو ده اللي هستفاده !
- ماهو يابنتي لما تاكلي الآيس كريم بمتعة هتقدّري الدنيا حواليكي أكتر من كده، لما الصقعة تدخل في دماغك كده وتلسعها هتلاقيها طلعت شرارة واشتغلت بقدرة أكبر فتشوف الكون الأوسع منه حواليكي.
- تصدقي إنك مجنونة !
- طب جربي كده وإنتي هتعرفي إن الكون أوسع فعلًا، دا حتى امبارح كان فيه قمر كبير في السما وإنتي قاعدة بتهاودي نفسك إنك تعدي اليوم بسلام وعلى إيه يعني وهو مكمل حياته عادي !
- طب كانت هتفرق معاكي لو مكنش مكمل عادي؟!
- لا الحقيقة لأن عدد النجوم اللي بيتولد وبيموت كان هيشد اهتمامي أكتر من تقديري لاهتمام واحد جرح شعورك بدل ما يشكر ربنا على نعمة حبك له.
بصي كل ما تحسي إن الكون بيضيق بيكي بصي للسما وإنتي هتفهمي كلامي.



(3)


- لما تكوني عاوزة تغيري حاجة فيكي، في شكلك مثلًا الناس مش بتلاحظ غير لو كان التغيير صادم بالنسبة لهم.

- ما إنتي لازم تعملي صدمة عشان تلفتي الانتباه.
- طب افرضي أنا عاوزة أغيّر من غير صدمة بس عاوزة ألفت انتباه حد؟
- حاجة زي ايه طيب، لون شعرك مثلًا؟
- لا شعر ايه، أنا عاوزة أبقى قاسية.
- قاسية ! وليه الشر ده !
- مش شر أبدًا بس ده زي حماية ليا كده، إنتي عارفة إن لما بتفضلي تهتمي بحد وتشغلي حياتك كلها بيه ويبقى وقت فراغك بس هو الوقت اللي أنتي مش معاه فيه وبعدين هو يحس إنه امتلكك خلاص مش محتاج يثبت حبه .. احساس قاتل جدًا لما تحسي إنك بقيتي مضمونة !
- طب ما ممكن من غير قسوة تغيريه هو مش تغيري نفسك !
- أغير ايه بس، مجربتيش تتكلمي مع حاوي قبل كده صح؟
- حاوي ! لا مجربتش الحقيقة.
- الحاوي ده اللي بيعرف إزاي يتلاعب بكلامه وبيكي بحيث إنه يخليكي تطلبي إنك تعملي اللي هو عاوزه وكأن الفكرة طالعة من دماغك ومن حبك.
- ااااه ما الرجالة تقريبًا كلها كده، أو الأذكياء بس يعني.
- يعني مفيش حل، هفضل عاملة مش فاهمة اللي هو بيعمله طول ما أنا مش قادرة أبطل أحبه ..
- متبطليش تحبيه، محدش لاقي حب .. يمكن تكوني محتاجة تفكريه بكده.
- أفكره ! هي محتاجة إني أفكره بحبنا !
- شوفي، الرجالة محتاجة دايمًا تفكريها إنه مش فرداني مش لحاله يعني في الدنيا ومش عيب يعني بالعكس دي حاجة ممكن تخليكي تملي وقتك أكتر بحاجات جديدة شوفي أفكار جديدة لحياتكم، خروجات مثلًا لأماكن جديدة يعني حاجات كده تفكره إنه مش لوحده يمكن يكون بس مضغوط مش أكتر.
- ولو كان فعلًا فاكر وعارف ومصمم إنه يتصرف زي واحد فرداني ، زي ما أنتي بتقولي !
- يبقى أنتي محتاجة تفكري بقى هتنسيه إزاي وخليه يشوف واحدة تقبل بوضعه ده وتقبل إنها تستني والمهم أنه في الأخر بيرجعلها هي ..



(4)


- بقت بتخبي جواها كتير فبتيجي عليها لحظات بتحس إنها لو اتحركت حركة غلط هتنفجر في العياط من غير أسباب واضحة من برة لكن من جوة فيه أسباب كتير أوضح.

- طب لما هتعيطي هترتاحي، قصدي هي هترتاح؟
- ممكن ترتاح وممكن لا ،، فيه ناس بتفكر أنها زيهم لو قعدت تحكي اللي مضايقها وترميه كله برة هترتاح بس هي مش بترتاح لما تحكي خالص.
عارفة هي عاوزة شوية كده تقعدهم مع نفسها في مكان فاضي بحيث إنها لو عيطت فجأة من غير سبب محدش يتخض ولا حد يجامل ولا حد يجي يقولها إنتي مجنونة يابنتي هو حد جه جنبك !
- طب ما تشوف مكان تروحه ولا تستنى مثلًا أي وقت تبقى لوحدها، بس هي ليه مش بترتاح لما بتحكي؟
- أصلها لو استنت لما تبقى لوحدها مش هتبقى مرتاحة لأنها عارفة أن في أي لحظة هيجي حد وبعدين لو حكت اللي مضايقها ده في وقت مش هي مستعدة فيه لكده هتتضايق أكتر لأنها ملحقتش تفكر فيه، أصلك متعرفيش كمية السيناريوهات اللي بترسمها في عقلها لدرجة أنها فعلًا أوقات بتوه وبتنسي هو إيه كان سبب زعلها أصلًا وياريتها بتفكر في حاجات أحلى دي بتبقى أنيل.
- ربنا يكفينا شر كُتر التفكير ..
- ربنا يسمع منك ..



(5)


- مش عارفة هشرح لك إزاي بس هو أنا مشتاقة له مش واحشني.

- وإيه الفرق بينهم يعني؟
- بصي واحشني دي بقت أصلًا كلمة عادية وبعدين أقولك واحشني جاية من الوحشة يعني بتحسي إن الدنيا حواليكي مش مظبوطة لكن الاشتياق يعني أنتي محتاجة لكل حاجة من الشخص ده أقلها إنه ينهي وحشتك.
- أه طب ويا عبقرية زمانك بقى إحنا مش هنبطل نتكلم عن الحب والكلام ده !
- ونبطل ليه يعني؟ هو فيه حاجة في يومك بتعدي مابيدخلش فيها الحب؟
بصي أنا عارفة إن فيه ناس كتير بتعتبر كلامك الكتير عن الحب ده فراغ بس الحقيقة إن الكلام من غير حب هو اللي فراغ، ما أنتي ممكن تحبي أهلك ولا تحبي الجيبة اللي جبتيها ولا تحبي الرواية اللي قريتيها عادي يعني الحب متمثل في حاجات كتير لكن الحقيقة إن ربنا خلقنا "أزواج" يعني طبيعي وفطري فيكي أنك تبقي متعلقة بشخص تاني بس ده طبعًا لازم يتوقف على أنهي شخص اللي يستاهل التعليقة دي سيادتك.



(6)


- عارفة إنك لازم هيجي عليكي وقت وتنسي مهما حاولتي تأجلي فيها؟

- أيوة للأسف بس مش مش حاسة إني هقدر أوصل للمرحلة دي.
- للأسف بردو لازم تقدري، عشانك أنتي مش عشان حد تاني لازم تتخطي مرحلة انتظار حاجة مش جاية وخصوصًا لو كانت حاجة بقت بتاعت حد تاني يعني احتمالات إنها تجيلك دي زي احتمال أنك تقابلي دب أبيض في سوبر ماركت بيدور على مانيكير أحمر !
- أنا عارفة بس مش عاوزة أفتكر كل ده.
- يعني أنتي أهو عندك القدرة على أنك تنسي بس أنتي اللي مختارة تعذبي نفسك بالبعيد واخترتي أنك تنسي أنك ممكن تنسيه.
- حاجة زي كده.
- طب بصي، أنتي لازم تخلي بالك منك لأن مفيش حد تاني هيعمل كده وخصوصًا لو حد بيصحى وينام على وش وصوت حد تاني غيرك .. ماتعذبيش نفسك باحتمالات مستحيلة و دوري أحسن على حياة فيها احتمالات أقرب لأنك في كل دقيقة بتقضيها في الحالة دي بتضيعي منك ناس كتير كان ممكن جدًا تعوضك عن اللي مش طايلاه وبالعكس كان ممكن أكتر تكون أحسن لك بس أنتي اللي اخترتي تغمي عنيكي عن الدنيا كلها إلاه ..



(7)


- أحكيلك عن الأحلام؟

- احكي ..
- فيه أحلام بنحلمها عشان نحققها وفيه أحلام بنحلمها عشان نقوى نفسنا بيها قصاد الدنيا وفيه أحلام بتبقى زي جرس إنذار كده لحاجة عمالين نعمل نفسنا مش واخدين بالنا منها وفيه أحلام بتبقى عشان تفرحنا بحاجة احنا مستنينها جدًا وفيه أحلام بقى بتوجع جدًا جدًا ..
- بتوجع ليه؟
- لأنها ماتتصنفش تحت أي حاجة من اللي قبلها وكمان مابتخرجش أصلًا برة حدود المخدة ..
- إزاي يعني؟
- يعني بيبقى كأنها بتخرج من راسك زي العرق فبتشربها المخدة ويوجعك أنك حلمتي ومعرفتيش تصنفي حلمك ويوجعك أنك حلمتي ومفرحتيش بحلمك ويوجعك أنك مبتفتكريش منه حاجة وتصحي كده زي العبيطة لا أنتي عارفة المفروض تبقى مبسوطة ولا زعلانة ولا نظامه ايه !!
- أحكيلك أنا بقى؟
- احكي ..
- كان فيه مرة أميرة ..
- أه أميرة جميلة ومحبوسة وجالها فارس يحقق أحلامها ! قديمة ..
- سيبيني أكمل .. اسمعي ..
- ماشي.
- كانت الأميرة دي مصممة كل يوم أول ما تصحى تدور تحت مخدتها وتقلب الأوضة كلها وتنادي الخدم وتزعق فيهم ووالدتها تيجي وتسألها مالك؟
تقولها فيه حد بيسرق مني الحلم !
فتصعب عليها وتطبطب عليها بحنية وتقولها أنه مفيش مشكلة لو مابتحلميش أنتي مش ناقصك أصلًا حاجة !
فتزعل الأميرة زيادة لأنها ناقصها تحلم زي الناس !
وجت في يوم قررت أنها تمثل أنها بتنام وتمثل أنها بتحلم عشان تعرف مين بياخد منها الحلم.
وفجأة حست بحركة جنبها ، في الأول خافت تتحرك بس بعد كده فتحت عينيها بالراحة واتصدمت لما شافت مين جنبها ..
- الأمير الوسيم ..
- اصبري ..
- كان جنبها والدها بعصاية سحرية واقف مستني يشوف الحلم عشان لو وحش ياخده منها.
- عملت ايه؟
- ولا حاجة ارتاحت ونامت وسابت نفسها تحلم بقى ماتحلمش هي في أمان .. ومحاولتش تشغل بالها هي ليه كل أحلامها وحشة بتخلي والدها ياخدها منها ؟
- هي دي بقى أحلام المخدة؟
- يعني تقريبًا .. المهم أنها بتتبلع من كُتر ما هي هتوجع ..



(8)


- أنا بقيت بخاف من الناس جدًا ..

- بصراحة عندك حق، الزمن اتغير والناس بقت وحشة.
- هو أه بس بغض النظر عن ده، أنا أقصد بخاف أن حد يدخل حياتي أو بمعنى تاني خايفة أحب !
- طب هو أنتي المفروض هتفضلي كده طول عمرك يعني؟ مش لازم هيجي عليكي وقت وتبطلي خوف؟
- أه أكيد طبعًا، بس بخاف من القرب ..
يعني مثلًا لما بكون مرتاحة لحد وبحس أنه بدأ يميل ليا ويحبني ببعد عنه على طول وأوقات بندم لأني بحس أني قسيت وأوقات لا لأني بفكر أني كده بحمي نفسي ..
- بردو لازم هيجي وقت وتبطلي خوف الأحسن أنك تبطليه بإرادتك بدل ما تبطليه غصب عنك لأنك هيجي وقت وتلاقي نفسك وحيدة ومحتاجة للقرب اللي خايفة منه دلوقت ،، الحقيقة أن محدش يقدر يعيش كده فرع وحيد في الهوا لازم جدور يتحامى فيها ..
وتقدري تحمي نفسك بردو بأنك تفكري كويس قبل كل خطوة وتختاري كويس مش شرط كل حد هيحبك أنتي هتحبيه ولا كل حد أنتي هتحبيه هيحبك .. الحياة مليانة خيبات أمل كتير متبقيش أنتي اللي بتجيبه لنفسك من نفسك ..



(9)


- بتحاولي تثبتي لنفسك ايه باللي بتعمليه يعني مش فاهمة !

- ولا حاجة .. مجرد أني كنت صح وبس ..
- يعني هتخسري الناس عشان بس تثبتي أنك كنتي صح؟
- اللي عاوز يخسرني يتفضل هبقى أنا كسبت
وأني أثبت أني صح شيء ضروري طبعًا عشان محدش يفتكر أني عشان بسكت فأنا عبيطة بقى لأ أنا بحوش وكل حاجة بتطلع في وقتها .. بس ..
- مش هامك تخسري؟
- تؤ أبدًا .. بقولك هبقى كسبت.
- كسبتي ايه بقى؟
- كسبت أني خرجت من حياتي ناس موجودين فيها لمجرد الأذى ..
- وايه اللي أذاكي؟
ما هما بيحبوكي.
- اللي أذاني الكدب وده كفاية عندي أصلًا ..
بصي هو مبدأ كده ومقدرش أتنازل عنه، اللي حابب يعيش نفسه واللي حواليه في شبكة كذب هو حر في نفسه وفي حياته بس مش حر في اللي حواليه هم اللي حرين أنهم يبقوا حواليه أو لأ .. بس كده.



(10)


- عارف الخوف اللي بيتملكك من كل حاجة حواليك؟

- كل حاجة !! ازاي ؟
- يعني بتبقى خايف مثلًا لما تفرح، تفرح أوي فتيجي حاجة تزعلك .. وتخاف لما تزعل أن ماتجيش حاجة تنسيك الزعل وتفضل زعلان .. تخاف تحب فتخسر اللي بتحبه وتخاف متحبش فيفوتك حياة حلوة .. بتبقى عايش مفتقد أنك تكمل حاجة للأخر عشان خايف شكل الأخر ده يبقى حاجة توجعك ..
- بس مش لازم كل أخر يبقى كده.
- أيوة بس فيه أوقات بتحس الكون معاندك، الوقت اللي تختار فيه أنك تسلمله وتكمل احساسك للأخر تلاقي فعلًا الأخر وجع ولما تخاف تلاقي نفسك فايتك كتير ..
عارف أن الخوف بيخليك تغلط ,, بيغيرك، بتحاول تخلي شخصيتك وتصرفاتك متماشية مع فكرة أن الحاجة دي مش هتكمل أو مش هتكمل معاك أنت بالذات ومع ذلك لما مابتكملش بتكسرك بردو يعني لا منك عشت ولا منك منعت نفسك من خيبة الأمل.
- والحل؟ ولا أنتي فاكرة أن الخوف نفسه حل !
أصل لو فضلتي راكنة نفسك جوة أوضة حيطانها خوف وفاكرة أنك بتحمي نفسك من كل حاجة وأي حد مش هتوصلي لأي حاجة برة حدود الأوضة أساسًا .. بتفضلي متكلبشة وبتخسري .. مش هتلاقي في حياتك غير خسارة.
- أكسر خوفي؟ ولما اتكسر؟!
- أنتي نفسك قولتي الخوف مامنعش عنك الانكسار !
الحل أنك تعيشي وأنتي اللي تكلبشي خوفك ..



(11)


- عاوز أساعدك تبقي كويسة، ممكن؟

- ممكن طبعًا بس هتساعدني ازاي؟
تعرف تخليني مبقاش لوحدي مع دماغي والأفكار اللي مالياها دي واللي أغلبها بياخد لسكة الاكتئاب؟
تعرف تخليني أنسى اللي عاوزة أنساه ومايرجعش في ليلة وحدة ينادي في وداني أني محتاجة له !
تقدر تخليني حد غيري؟ أو تساعدني أبقى نسخة جديدة أحسن مني؟
تعرف تخليني مبقاش محتاجة لحد أو مش عاوزة أدور على حد أتسند عليه في أي وقت أبقى عارفة أني عندي أنا وقت ما أحتاج لحضن ولحنية ولحد جنبي أبقى عارفة أنه أنا اللي هسد الاحتياج ده لأني أصلًا مش هستناه من حد لأني هبقى عارفة أنه مش هيوفره وقت ما أحتاج له أنا ده هيوفره وقت ما يفضى هو أو يجيله مزاج وأنا مش عاوزة أبقى على مزاج حد ولا أبقى ملي لوقت فراغ وبيجي قبلي حاجات كتير ..
- دي حاجات كتيرة بس هقدر أو هحاول.
- تعرف تخليك بعيد؟
تخليني أعتمد على نفسي لأني مش محتاجة منك كل ده أنا عاوزاه مني أنا وعاوزاني أنا اللي أعمله لأن محدش بيعمل حاجة ببلاش ومحدش هيبقى موجود أصلًا وقت ما تحتاج هتلاقيك لوحدك ..
من دلوقت أنا هعتمد عليا وبس ..











ساره عاشور