الاثنين، 23 يوليو، 2012

عن "المفروض"


لو خيروك ما بين "النضوج" وبين "الفلوس" هتختار إيه؟


دا بالظبط اللي بيحصل في موروثات الجواز عندنا، تختار تعيش بعقلك وبقلبك ولا تصرف وتفكك من الحاجات اللي مابتجبش همها دي .. تفكر وتخطط لحياتك ومستقبلك ولا تعيش بنظام "المفروض" المفروض تعمل كده، المفروض تعيش كده، المفروض تحس كده، المفروض تقول لخطيبك ولا مراتك إنك بتحبهم لأنكم المفروض هتتجوزوا أو متجوزين فتوماتيكي المفروض بتحبوا بعض.


أشخاص غير ناضجيين إما على المستوى النفسي أو على المستوى العاطفي أو على المستوى العقلي، أشخاص مش جاهزين أصلاً للجواز ولا لتحمل مسئولية بيت وأسرة وأطفال. بس لأنهم "المفروض" يتجوزوا فابيتجوزوا أي جواز وخلاص عشان يجيبوا أطفال وخلاص.
يفضلوا يعملوا قعدات واتفاقات على حاجات تافهة ممكن تتفقد في لمح البصر وشقة تبقى قد علبة الكبريت ويصمموا يجيبوا فرش يملى كل بلاطة فيها وإلا هايبقى شكلهم إيه قدام الناس ! ماتعرفش بيتجوزوا لنفسهم ولا للناس، بيتطمنوا على ولادهم وإنهم مع حد هايراعي ربنا فيهم ولا ده بس من باب المنظرة !
يتخطبوا كل واحد يمثل قدام التاني إنه بيرفكت عشان الجوازة ماتبوظش وشكل العيلة مايبقاش وحش، يمثلوا عشان هما "المفروض" يعملوا كده.
البنت متبقاش مجهزة نفسها وتفكيرها على تحمل مسئولية بيت فتعيش بنظام "المحاكاة" تفضل تعيد اللي كانت بتشوفه بيحصل في بيتها عند أهلها وتدور على "المفروض" تعمل إيه وتعيش إزاي وتتكلم إزاي وتتصرف إزاي وتبقى النتيجة نسخة تانية من مامتها ولا كأنها بني أدمة لها كيان تؤ كوبي وباست.
أو ولد مش مستعد لتحمل مسئولية محدش أصلاً علمه إزاي يتحمل مسئولية بيت فايتعب ويجيب شقة أو أهله يجيبوهاله ويفرشها أو أهله يساعدوه المهم الليلة تخلص ويتجوز وبعد الجواز ياخد مراته ويرجع يقعد عند أهله ويبقى ده الجواز السعيد بالنسبة لهم. المهم إنهم متجوزين وخلاص.
بعد شهر ولا شهرين بالكتير لازم تكون حامل وإلا فيه حاجة غلط، "المفروض" اتجوزت عشان تخلف محملتش يبقى السيستم هيقع كده ماينفعش طبعاً.
تجيب أطفال وهما لسة مش مجهزين نفسهم لتربية أطفال وتبدأ الدايرة المفرغة من إنها بتعمل كل حاجة وهو ملوش دعوة بحاجة ودول ولادك ياهانم ودي تربيتك .. وكل اللي "المفروض" يعيشوه. جو الأفلام اللي اتربوا عليه ولازم يحاكوه لأن ماتعلموش غير ده أو اللي كان بيحصل قدامهم في البيت. محدش كان عنده فرصة يفكر لنفسه أو حتى بعد ما اتجوز يحاول يعيش بنفسه.

هو ده نظام المحاكاة .. المسمى عندنا تجاوزاً "جواز".


بسمع حجج إن اللي بيتحرش بالبنات ده الولد اللي عنده كبت عشان ماتجوزش، طب بالنسبة للي اتجوز جواز مكبوت أصلاً زي ده .. حجتكم إيه فيه !

هناك تعليقان (2):

  1. الموضوع ده مهم جدا و خطير جدا، انا كنت كتبت تدوينة من فترة بعنوان بالرفاء و البنين بتناقش الموضوع ده لكن من جهة أخرى،و كان سؤالي فيها : انت هتتجوز عشان اخترت تتجوز و لا هتتجوز عشان احتجت تتجوز ؟!
    أسوأ ما في هذه الزيجات أنها لا تجلب البؤس و التعاسة للزوجين و فقط بل تؤثر على المجتمع بأسره، فأولا تساهم في انتشار التفكك الاسري،و ينتج أطفال معقدين و بالتالي تتفاقم المشكلة و المصيبة في المجتمع أكثر و أكثر..و تتفاقم المشكلات المصاحبة من التعقيدات في الزواج و التعقد من الزواج نفسه.
    موضوع مهم و نتمنى ان يزداد و عينا و نعلم ان خيارتنا قد تصنع سعادة لنا و لمن حولنا و قد تصنع تعاسة لنا و لمن حولنا ..تحياتي

    ردحذف
  2. وجهة نظر صح طبعاً و ده إلّي وصّل لإرتفاع نسبة الطلاق ... و كل الظاهرة دي بسبب إهتمام كل واحد في مجتمعنا بشؤون الآخرين ... يعني كتير من البنات كل همّها الجواز عشان كلام الناس و مصمصة شفايفهم كل ما يشوفوها في فرح ... و الولد عشان الناس ماتقولش عليه رافض الجواز و مقضّيها إنحراف D:

    ردحذف